لماذا تستورد السعودية الجمال من أستراليا؟

لماذا تستورد السعودية الجمال من أستراليا؟

تعد الجمال العربية أكثر أنواع الجمال الثلاثة شيوعًا في العالم، وهي تشكل أكثر من 90 في المائة من الجمال على وجه الأرض، وكما يوحي اسمها، فهي شائعة للغاية في عالمنا العربي، خاصة في شبه الجزيرة العربية.

لأنها شائعة في شبه الجزيرة، ونصفها تقريبا تعيش في السعودية، قد يستغرب البعض من حقيقة أن المملكة العربية السعودية تستورد الجمال من دولة أخرى، وليس أي دولة، بل دولة أستراليا البعيدة والواقعة في اقصى جنوب شرق العالم.

الأكثر غرابة من ذلك، هو أن السعودية توفر موطنا لما يقرب من 1.8 مليون جمل، أكثر بكثير من عدد الجمال في أستراليا، وهنا يجب أن نتساءل، لماذا تستورد السعودية جمالا أصلًا؟ ولماذا من أستراليا تحديدًا؟

لماذا تستورد السعودية الجمال من أستراليا؟

السبب الرئيسي لاستيراد السعودية للجمال من أستراليا هو الجمل الأسترالي يوفر لحمًا ذو نوعية أفضل للأكل مقارنة بالجمل الذي يعيش في المملكة أو في شبه الجزيرة العربية، والذي يتم تربيته عادة من أجل السباقات وليس للأكل.

لأن لحم الجمل يعتبر جزءًا مهمًا من المطبخ السعودي، فالتاجر يحرص على توفير أفضل نوعية من اللحم للمستهلك، ومن هنا جاءت فكرة استيراد الجمال من الخارج، وفي الأصل، كانت شمال افريقيا هي المورد الأول للجمال الى المملكة.

بسبب كثرة الأمراض والجفاف، انتفلت السعودية الى الاستيراد من أستراليا، وهي ليست الوحيدة، فعدد من دول المنطقة تستورد هي الأخرى من أستراليا، بما في ذلك الكويت والأردن والامارات العربية.

غالبية الجمال التي تستوردها السعودية يتم ذبحها للأكل، والقليل منها تستخدم في صناعة منتجات الألبان.

لماذا الجمال الأسترالية تحديدًا؟

تتمتع الجمال الأسترالية بشكل عام بصحة أفضل من الجمال في شبه الجزيرة العربية، مما يعني انها أقل عرضة للأمراض وتضمن سلامة أعلى للمستهلك.

إضافة الى ذلك، فالجمل الأسترالي أكبر حجمًا بقليل من الجمل السعودي ويوفر كمية أكبر من اللحم، ولأن غالبيتها جمال برية، فهي تتمتع بقدرة أفضل على التكيف والبقاء على قيد الحياة في مختلف المناخات والظروف.

في الواقع، أستراليا هي الدولة الوحيدة في العالم حيث تعيش الجمال في البرية (غير مستأنسة)، ولدى البلاد فائض في عدد الجمال، وهي مضطرة للتخلص منها، وأفضل طريقة هي تصديرها وتحقيق مكاسب مادية من ذلك.

في سنة 2020، وبسبب شح المياه وكثرة أعداد الجمال في البرية، قامت أستراليا بإعدام ما يقرب من 5 الاف جمل عربي، وهذا يعكس حجم مشكلة شيوع الجمال في أستراليا.

كيف دخلت الجمال أصلًا الى أستراليا؟

على الرغم من وجو أكثر من مليون جمل في أستراليا اليوم، إلا ان تاريخ هذه الحيوانات حديث للغاية في البلاد، ويرجع الى أربعينيات القرن التاسع عشر.

تم ادخال الجمال العربية الى أستراليا بسبب قدرتها الجيدة على التكيف مع المناطق القاحلة وشبه القاحلة، واستخدمت في الأصل لاستكشاف المناطق الداخلية.

في تلك الفترة، تم استيراد ما بين 10 الى 20 الف جمل من الهند، ومن ثم نمت وازدهرت في البرية حتى أصبحت تمثل اليوم مشكلة في أستراليا.